07 منتديات شبكة اهل الجنوب : صفر 07 سبعه

 

القصص و الروايات قصه روايه قصة رواية قصص Stories روايات قصص و روايات يختص بالقصص بشتى أنواعها : قصص غرامية، قصص واقعية , قصص خيالية , قصص حزينة , قصص غريبة , قصص تائبين , قصص رومانسية ,قصص اطفال , قصص اطفال مصورة , قصص دينية , قصص خليجية طويلة , روايات , روايات و حكايات شعبية, حكايا شعبية , قصص شعبية , الادب الشعبي, قصص مغامرات , قصص اكشن,قصص, قصص واقعية, قصص الانبياء, قصص حب, قصص واقعيه, قصة حب, قصص اطفال, قصص قصيرة, قصص الأنبياء, قصص حقيقية, قصة قصيرة, قصة حب حزين


محاماة , محامي
عدد الضغطات : 18,945
متصفحك لايدعم الفلاش
متصفحك لايدعم الفلاش
القرآن الكريم
عدد الضغطات : 12,672أعلن معنا
عدد الضغطات : 17,260
دردشة نيوبار الصوتية
عدد الضغطات : 14,263اهل الجنوب على الفيس بوك
عدد الضغطات : 17,013
العودة   07 منتديات شبكة اهل الجنوب : صفر 07 سبعه > المنتديات العامه > الأدب و الشعر > القصص و الروايات قصه روايه قصة رواية قصص Stories روايات

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أهـــداء لــ عبير الذكريات وفخر بني عمرو الــواصــلــي فوتوشوب Photoshop CS و برامج تصميم فلاش و رسم 9 01-17-2009 08:41 AM
[سعوديين نفخر في عبايات السعوديات] .. صبيه غامديه الأدب و الشعر 10 11-18-2008 04:56 AM
من منكم يستطيع فعل ما استطاعته (هذه الأخت)....؟؟((والله نفخر بها وبأمثالها)) roqyah2004 المنتدى العام 5 02-22-2007 11:38 PM
عبرة .....وموعظه......... امير القلوب كلام نواعم عالم حواء نواعم و عالم الاسرة و عالم الطفل 3 12-22-2006 02:40 AM
عبرة زمن ؟؟ راعي الابل الأدب و الشعر 1 10-18-2006 05:46 PM


« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-20-2009, 03:50 AM رقم المشاركة : 1 (permalink)

الصورة الرمزية - - رائــحة المــ طر ’ ’
 
تاريخ التسجيل : Jan 2009
رقم العضوية : 82127
مجموع المشاركات : 2,377

- - رائــحة المــ طر ’ ’ غير متصل





,.-~*'¨¯¨'*•~-.¸-(_ قصص عن الحجاب _)-,.-~*'¨¯¨'*•~-.¸


فتيات في تركيا

في هذا الموقف تضحيةٌ كبيرة من أجمل التضحيات في سبيل الطهر والعفاف ، وما أروع التنازلات من أجل بقاء الحجاب ، ها هن أربع فتيات مسلمات يدرسن في جامعة في دولة تركيا ، كن متفوقات ومن الأوائل دائما ً على دفعاتهم ، في آخر سنةٍ لهن في الجامعة ولم يبق على تخرجهن إلا فصل دراسي واحد أصدرت إدارة الجامعة قراراً بمنع الحجاب وأن الطالبة المتحجبة تمنع من دخول الجامعة بل وتفصل من الجامعة ، الآن هؤلاء الطالبات أصبحن في موقف صعب وفي امتحان ٍ عسير ..

الدراسة والتفوق والنجاح؟أم الحجاب والعفاف؟


قررن مباشرة البقاء .. البقاء على الحجاب والثبات على العفاف والتضحية بالدراسة والتنازل عن الشهادة ، فما أعظم تضحيتهن ، وما أشد ثباتهن ، وهكذا هي الفتاة المسلمة العفيفة لا تساوم أبدا ً على حجابها ولا على عفتها .



الفتاة التي تعشق الحجاب

تأملوا أيها الأخوة والأخوات في هذه الرسالة التي كتبتها فتاة في دولة عربية وأرسلتها إلى صحيفة يومية ، تقول هذه الفتاة :
أنا طالبة في المرحلة الثانوية وعمري 17 سنة ، توفي والدي قبل سنتين ، وأعيش الآن مع والدتي وأخي الوحيد ، أعاني من مشكلة أتمنى أن أجد لها حلاً من العلماء أو القراء ..

فأنا فتاة متحجبة ومتمسكة بتعاليم الإسلام ، ووالدتي غير متحجبة وتطالبني يوميا ً بنزع الحجاب إلى درجة أنها منعتني العام الماضي من مواصلة دراستي في الصف الثاني الثانوي ، وجعلتني أفقد سنة كاملة من حياتي التعليمية فهي خيرتني بين الدراسة والحجاب ، فاخترت الحجاب والأدهى من ذلك أن أخي يطالبني يوميا ً بنزع الحجاب ، لأنني كما يقول أُفَشِّلُه أمام زملائه وأصدقائه أثناء جلوسهم في المنزل ، ويطالبني أن أحضر المأكولات بنفسي إلى أصدقائه ونزع الحجاب أثناء الدخول عليهم .


فانظروا كيف ثبتت هذه المؤمنة التقية ، لله درها وشكر الله سعيها ، ولتبشر والله بالعاقبة الحسنة والأجر العظيم .
ولنتذكر دائما ً أنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق ، فهذه الفتاة أمرتها والدتها بنزع الحجاب وضغطت عليها ولكنها أبت إلا الثبات على الحجاب ، وفي هذا درس لكل مؤمنة وأختٍ مباركة .



ماذا جرى لها بعد موتها؟؟

قال الراوي :
كنت في مصر أثناء أزمة الكويت ، وقد اعتدت دفن الموتى منذ أن كنت في الكويت ، واشتهرت بذلك ، وذات ليلة اتصلت بي فتاة تطلب مني دفن أمها المتوفاة .. فلبيت طلبها ، وذهبت إلى المقبرة ، وانتظرت عند مكان التغسيل ..


وفجأة ، إذا بأربع فتيات محجبات يخرجن مسرعات ... لم أسأل عن سبب خروجهن وسرعتهن في الخروج ، لأن ذلك أمر لا يعنيني ..
وبعد مدة وجيزة ، خرجت المُغَسِّلة وطلبت مني مساعدتها في تغسيل الجنازة ، فقلت لها : إن هذا لا يجوز ، فلا يحل للرجل أن يطلع على عورة المرأة ، فعللت ذلك بضخامة جسم الميتة وصعوبة تغسيلها !.. لكنها عادت وأتمت تغسيلها ثم كفنتها ، وأذنت لنا في الدخول لحملها .. دخلنا ، وكنا أحد عشر رجلا ً ، وكان الحمل ثقيلا ً جدا ً ، ولما وصلنا إلى فتحة القبر – وكعادة أهل مصر قبورهم مثل الغرف ، ينزلون من الفتحة العلوية إلى قاعة الغرفة بسلم ثم يضعون موتاهم بلا دفن ! ( المشروع أن يدفن الميت ويوارى جثمانه في صدع من الأرض كما وردت بذلك السنة ) ..فتحنا الباب العلوي ، وأنزلنا الجنازة من على أكتافنا لإدخالها ، لكنها – لثقلها – انزلقت وسقطت منا داخل الغرفة حتى سمعنا قعقعة عظامها و هي تتكسر من جراء السقوط ..


قال : فنظرت ، فإذا الكفن قد انفتح قليلا ً وظهر شيء من الجسم ، فنزلت مسرعا ً إلى الجثة وغطيتها ، ثم سحبتها بصعوبة بالغة إلى اتجاه القبلة ، وكشفت عن بعض وجهها ( لا يشرع كشف وجه الميت عند دفنه ) فرأيت منظراً مفزعا ً : عينين جاحظتين مخيفتين ، ووجها ً مسودا ً ، فداخلني رعب عظيم ، وكدت أصعق من هول ما رأيت ، فخرجت مسرعا ً و أغلقت باب القبر ..

وفور وصولي إلى البيت ، اتصلت بي إحدى بنات المتوفاة ، واستحلفتني بالله أن أخبرها بما جرى لوالدتها ... حاولت إخفاء الحقيقة لكنها ألحَّت ، فأخبرتها بالذي رأيت ..

فقالت : إن هذا هو الذي دعانا إلى الخروج من مكان التغسيل بتلك السرعة .. وأجهشت بالبكاء .. فصّبرتها .. ثم سألتها عن حال والدتها . وهل كانت قبل موتها مقيمة على شيء من المعاصي؟ فأجابت والحسرة تكاد تقتلها : يا شيخ ، إن والدتنا لم تصلِّ لله ركعة ، وقد ماتت وهي متبرجة .
قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – :" بين الرجل والشرك والكفر ترك الصلاة " أخرجه مسلم .



لاتريد أن يمسها رجل

يقول لي أحد الإخوة في الحج : أنه وسط الزحام في طواف الوداع وكأن الناس يموجون في بعض تعثرت فتاة فسقطت على الأرض ...

وبينما كان الناس وسط الموج الجارف كادوا أن يطئونها فمد أحد الرجال يده ليمسك بها...

فو الله سحبت يدها منه وكأن في يده النار ..

فأي حياء ذاك الحياء ترى الموت ثم تسحب يدها ..

فأي نفوس تلك النفوس فلله درهن



شهادتها العالية لم تمنعها الحجاب

قضية المرأة والأسرة من أهم قضايا الخلاف الحضاري بين الإسلام ومختلف الحضارات ، وظهر ذلك بعد اجتياح حمى التغيير للعالم وبخاصة عالمنا الإسلامي تحت شعار ما يسمى بالإصلاح الذي رفعه الغرب ودعا إليه محاولا ً تغريب هذا العالم ومسح هويته وثقافته وإسقاطه في مستنقعات التبعية (1).

وعلى حين يمر مجتمعنا الخليجي بهذه المرحلة الحرجة؛ حيث عكست وسائل الإعلام ظهور عضوات في بعض المناشط المدنية ومجالس الإدارات ، ومع اعتقادنا أن من نسائنا من يتميزين بفطرهن السليمة وثقافتهن الشرعية ، وهن أكبر من أن ينزلقن فيما يخطط له الأعداء؛ إلا أن بعض الكتاب ما زالوا – بحسن نية وربما بسوئها – يطبِّلون لهذه الظواهر بزعم أنها تطور ، ويدعون إلى المزيد من الانفتاح الاجتماعي؛ والأشد إيلاما ً سقوط بعض أخواتنا في منزلقات المظهرية الجوفاء والتداعي نحو التغريب بشكل ملفت للنظر .


وحينما توجد مظاهر إيجابية للمرأة المسلمة المعتزة بدينها لا نكاد نجد لها صدى أو إشادة إلا ما ندر؛ ومن ذلك الوقفة الشجاعة والموقف الجريء من ( د. ريم بنت أحمد الطويرقي ) الأستاذ المساعد في قسم الفيزياء بجامعة الملك عبد العزيز بجدة ووكيلة شؤون الطالبات والمشرفة على المنتدى الفيزيائي في قسم الفيزياء حينما كُرِّمت من قِبل ( المعهد العربي في فرنسا وجامعة باريس ) باختيارها باحثة عربية متميزة في مجال تخصصها .

حضرت الحفل بحجابها اعتزازاً منها بدينها ، وقالت إنها ترددت بالحضور ، لكن والدها شجعها ورافقها ، وأنها تريد أن تفتح باباً للدعوة إلى الإسلام من خلال هذه الاحتفالية ، ولإظهار أهمية الحجاب الذي لم يمنعها من الوصول إلى هذا المستوى العلمي الكبير.


ونحن بدورنا يسعدنا أن نحيَّي الأخت الفاضلة التي أظهرت نموذج المرأة المسلمة المعتزة بقيمها وأخلاقها ، ونذكِّر الجميع بأن التطور لا يعني الذوبان بقدر ما يعني القوة في الدين و القوة في العلم والتخصص ، والعزة بالذات المسلمة التي تصل بأهلها إلى أعلى قمم الإبداع والتميز مع الحذر من السقوط في التبعية الجوفاء وبخاصة فيما يسمى ( تحرير المرأة ) الذي يراد به علمنة مجتمعاتنا المسلمة و تحريضها على الانحلال و التقليد وهز الثوابت ، وصدق الله العظيم إذ يقول : { ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلاً عظيما ً } –النساء 27- فهل نعي الخطر؟ هذا ما نأمله؛ والله المستعان.





كشفت شعرها فجاءها الموت

كنت مشرفاً على أحد الأسواق في مدينة ( ... ) ورأيت مجموعة من الفتيات قد وضعن اللثام على الوجه " أي نصف الوجه مكشوف" وكانت هيئتهن سيئة ، من التبرج واللباس الفاتن ، وكان معهن سائق عربي ..

فذهبت إلى السائق وكلمته عن لبس هؤلاء الفتيات ثم رجعت إلى مكتبي في السوق .


وتفاجئت وإذا بإحدى تلك الفتيات تأت عندي وترفع صوتها وتقول لماذا تكلم السائق وماذا قلت له؟

وبدأت في كلام لا يرضي الله .

يقول صاحبي : وأنا ساكت لم أرد عليها .

ولازالت الفتاة تخاصم ، وترفع صوتها .

والناس تجمعوا حولي .

قال صاحبي : فاعتذرت لها وقلت : أنا آسف على ما صدر مني .


فما كان من الفتاة إلا أن رفعت الغطاء عن وجهها وعن شعرها كله ، وقالت يرضيك هذا .

قال صاحبي : فأصابني الذهول والاستغراب مما فعلت ، والناس لم يصدقوا المشهد.


ثم ذهبت الفتاه وهي كاشفة عن وجهها وشعرها ولما خرجت من " باب السوق " سقطت , ثم حملوها إلى السيارة.

يقول صاحبي : لم احرص على متابعة الموضوع فقلت لعلها كذا وكذا .


وبعد ثلاثة أشهر : كنت في السوق ، فجاءني ذلك السائق العربي الذي كان مع الفتيات، وبدأ يعتذر.

ثم قال السائق بنبرات الحزن : إن الفتاه التي كشفت شعرها في ذلك اليوم سقطت عند الباب ، فحملناها إلى المستشفى .


ولكن وجدناها قد ماتت في تلك اللحظة التي سقطت فيها ..


فسبحان الله , ما أعظم الله , إنها فتاه تجبرت وتكبرت على الحجاب , فجاءتها العقوبة من الله .

قبض الله روحها وهي في تلك الحالة السيئة .... كاشفة لوجهها وشعرها..

فماذا ستقول لربها حين تلقاه وما هو حالها في قبرها؟


فيا أختي أحفظي حجابك فهو سبب نجاتك وإلا فانتظري سوء الخاتمة




أريد أن أجلس مع ابنتك


كم من فتاة دخلت العمل الاختلاطي وهي لابسة اللباس الشرعي ، ثم بدأ ينقص شيئاً فشيئاً فبدلت العباءة الفضفاضة إلى عباءة الكتف اللاصقة ، والغطوة الساترة إلى نقاب موسع معطر مجمل ’ وبدأ التكسير في الكلام والتغنج والضحك والجرأة، لماذا؟


هذا أثر المخالطة بالجنس الآخر ، وقد أعجبني أحد الفضلاء بقصة جرت معه ..

فيقول : توظفت في مكان عملي فتاة ذات نسب وشرف ، والذي لفت انتباهي أنها فتاة متسترة ، تستراً شديداً وقد وضعت في القسم الذي أديره وكان كله من الرجال ، ومما غاضني أنها كانت من مجتمع محافظ مع الأسف الشديد وقد رأيتها في كل يوم تأتي منكسة رأسها لا تتحدث مع أحد حتى نهاية الدوام فتنصرف .

فسألتها عن والدها وعنوان منزلها فأخبرتني ، وقلت أستغل الفرصة مادام في الأمر مهله فذهبت إلى والدها في عصر أحد الأيام فلما جاءني بالقهوة و جلس معي .

قلت: يا أبو فلان ، لو ناديت فلانة تأتي و تجلس معنا .

قال : أنت مجنون ما تستحي .

قلت : لماذا هي كل يوم تجلس معنا من الصبح إلى الظهر إيش فيها!

فاستحى و عرف خطأه و انتبه لفعله المشين فشكرني على مقصدي من النصيحة .

و لما جاء صباح اليوم التالي فإذا هي جليسة البيت قد تركت العمل.


فليسأل نفسه من ترك نساءه في وظائف الاختلاط لماذا تستحي أن تدعو ابنتك لتجلس مع أصحابك إذا أتوا إلى منزلك و أكثرهم تعرفهم و تثق بهم و لا يمنعك هذا الحياء المزيف أن تتركها بين صفوف الشباب الذين لا تعرفهم في الوظائف.

عجباً إننا في زمن المتناقضات.



ملكة جمال العالم سعودية ، من المنطقة الشرقية


في المنطقة الشرقية من السعودية في الدمام ..
كان هنالك حفلاً ختامياً في إحدى المدارس للبنات واجتمعت الأمهات والمسئولات والطالبات وكان حشداً هائلاً ، ومن ضمن البرامج التي قُدّمت في هذا الاحتفال الرائع فقرة بعنوان : ( ملكة جمال العالم ).




وأصبح الجميع في ذهول ..


وفجأة :

خرجت طفلة في الحادية عشرة من عمرها تقريباً وقد لبست الحجاب كاملاً ولم يظهر منها شيء قد احتجبت حجاباً كله أسود وغطت يديها وقدميها وعينيها وكل شيء من جسمها .

لقد كانت فقرة مدهشة !

أتعرفون ماذا حصل؟؟ لقد ذرفت دموع الأمهات ، وابتهجت قلوب الطالبات ..

وراحوا في غمرة من الفرح والسرور يصفقون ويكبرون .

إنها ملكة جمال العالم الحقيقية ..

كل مسلمة على وجه الأرض تتمسك بعفافها وسترها .تلك الفتاة المصونة ، والدرة المكنونة ، والزهرة الميمونة ..

لا تُهمّش إن هرمت ، ولا تُقلى إن عجزت ، ولا تهان إن كبرت .

إن ملكات الجمال إذا بلغت إحداهن الثلاثين أهانوها ورموا بها ونسوها

وبحثوا عن غيرها من الساذجات ثم ماذا؟؟

هل يهتمون بها إن كبرت؟ هل يجعلونها فتاة للغلاف إن هرمت؟

يا فتاة .. متى تعين ، وتعلمين أن جمالك الحقيقي في سترك وعفافك وشرفك ، وأن جمالك يزول وشبابك يصيبه الذبول ، ولا يبقى إلا عملك وطهارة نفسك وتقواك ..


وفقتن :)

قصص عن الحجاب (عبرة .. وفخر )


الموقع : 07 منتديات شبكة اهل الجنوب : صفر 07 سبعه | الكاتب : - - رائــحة المــ طر ’ ’ | الموضوع : قصص عن الحجاب (عبرة .. وفخر )


 من مواضيع - - رائــحة المــ طر ’ ’ في 07  :



البحث عن كافة المشاركات المكتوبة بواسطة - - رائــحة المــ طر ’ ’
توقيع - - رائــحة المــ طر ’ ’:
الأَرْوَع فِي إِخْلاَصِ النِّيَّةِ لِلهِ ـ سُبْحَانَهُ ـ أَنْ لَو تَجَاهَلَكَ الجميع ، نَظَرَ الله ـ تعالى ـ إليكَ بِرَحمَتِه وحِفْظِهِ وَ رِعَايَتِه..
وكفانا والله ..
رد مع اقتباس
قديم 11-20-2009, 11:05 AM رقم المشاركة : 2 (permalink)
الأمل المشرق
جنوبي مميز

الصورة الرمزية الأمل المشرق
 
تاريخ التسجيل : Dec 2008
رقم العضوية : 81636
مجموع المشاركات : 864

الأمل المشرق غير متصل


كل قصة اجمل من الاخرى

بجد تأثرت وانا اقرأ

ربي يحميك ياريوحة ويسعدك ياقلبي وين ماكنتي....

رد: قصص عن الحجاب (عبرة .. وفخر )



 من مواضيع الأمل المشرق في 07  :



البحث عن كافة المشاركات المكتوبة بواسطة الأمل المشرق
توقيع الأمل المشرق:
يارب وفقني .... وييسر لي امري ...


رد مع اقتباس
قديم 11-21-2009, 05:05 AM رقم المشاركة : 3 (permalink)
فديتني يامي
ღ♥ღ خطـ إنـwfeëtـي ـاي ღ♥ღ

الصورة الرمزية فديتني يامي
 
تاريخ التسجيل : Aug 2009
رقم العضوية : 94033
مجموع المشاركات : 5,642

فديتني يامي غير متصل


مشكور اختي رائحه المطر ويعطيك العافيه


بصراحه قصص ماثره معبره يالغلا

تقبلي مروري

رد: قصص عن الحجاب (عبرة .. وفخر )



 من مواضيع فديتني يامي في 07  :



البحث عن كافة المشاركات المكتوبة بواسطة فديتني يامي
توقيع فديتني يامي:
رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد  إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:56 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.1, Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.2.0
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi